علامات الولادة الأكيدة

يتحدد موعد الولادة الطبيعي للأم الحامل بعد الشهر التاسع في الحالات الطبيعية، ولكن في بعض الحالات قد تحدث الولادة مبكرًا قليلًا أو مبكرًا جدًا في الشهر السابع مثلًا، ويصعب على الأم وخاصة البكرية تمييز علامات الولادة الأكيدة والطلق من علامات الألام الطبيعية في الحمل والتي  تحدث في الشهور الأخيرة لمعرفة ما هي علامات الولادة الأكيدة تابعي هذا المقال.

 

علامات الولادة الأكيدة

تختلف علامات الولادة لدى البعض من حيث قوة التعب وشدته إلا أنها تعد ثابته في بعض الأشياء والنقاط المشتركه وهما الأتيين:

 

  1. ألام شديدة أسفل الظهر تشبة الخبطات أو الضربات وهذا ما يسمى بالطلق.
  2. نزول المياه  والناتجه عن حدوث تمزق في الغشاء وهي الماء المحاطة بالجنين وهنا يجب التوجه فورًا للمستشفى فوجود الطفل دون تلك الماء خطورة كبيره عليه.
  3. أوجاع أسفل البطن مصاحبه لضربات بالظهر.
  4. نزول السدادة وهي ما يشبه الجلدة بنية اللون.
  5. في بعض الحالات تتقيئ الأم.
  6. زيادة الإفرازات المهبلية عن السابق.
  7. الشعور بتحجر شديد في البطن.
  8. زيادة الحاجة إلى التبول وتظر تلك العلامة في الأسابيع أو الأيام القليلة قبل الولادة.
  9. انقباضات في الرحم لتجهز الجنين للولادة الطبيعية وكذلك توسع عنق الرحم.
  10. حدوث الطلق على فترات متساوية وقليلة فإن لاجظتي غيابه وعودته مره أخرى فهذه ليست ولادة.

علامات الولادة الغير مؤكده ( الطلق الكاذب)

يحدث في بعض الحالات وهي تواجد الطلق منذ وقت في الحمل مما تشعر المرأه في كل مرة أنها تلد بالفعل وفور وصولها للطبيب والتأكد من خلال الموجات الصوتية بأن الرحم لم يفتح بعد ولم يتجهز للولادة ويمكنها التكرر ولكن طالما لم تنزل ماء الجنين فلا بأس لا تعد ولادة ومن علاماته ما يلي:

  1.  تكرار التقلصات في مواعيد غير منتظمة وغير قوية.
  2. يظهر وقت الضربات أو الطلق الكاذب كل دقيقتين بينما في الولادة الحقيقية والأكيده يتكرر كل وقت قصير جدًا.
  3. التقلصات التي تشعر بها الحامل هنا ليست مؤلمة إلا أنها شديدة الإيلام في حالات الولادة الحقيقية.
  4. تكون بعد يوم طويل من الإجهاد والتعب.
  5. تحدث بعد الجماع.

كيفية الاستعداد للولادة

عملية الولادة بالرغم من سهولتها مع تقدم الطب وانعدام الألم فيها تقريبًا إلا أنها من أكثر العمليات توترًا بالنسبة للأم حيث أنها خروج من روح أخرى فلا تعد سهله مهما تقدم العلم بالنسبة للأم، فكيف تقومين بالاستعداد لولادة طفلك إليكِ النقاط التالية:

  • يجب أن تكون حقيبة الولادة الخاصة بكِ وبطفلك جاهزه منذ الشهر الثامن تقريبًا بصورة كاملة.
  • وعلى الناجيه الجسديه فممارسة العلاقة الحميمية يسهل من فرصة ولادتك بصورة سلسلة.
  • المشي يوميًا قدر إستطاعتك يسهل من عملية الولادة أيضًا.
  • القيام بعمل مساج لحلمات الثدي استعدادًا للرضاعة.
  • تناول الأطعمة ذات فوائد وفيتامينات حيث تعمل على تقوية الجسد لمواجهه ما يتعرض له بعد الوادة,
  • محاولة تهدئة النفس وفعل كل ما يجب لإدخال البهجة والسرور لمساعدتك على مرور تلك الفترة العصيبه.
  • القراءة كثيرًا عن الفترة الأولى بعد الولادة وتوقع كل ما يمكنه الحدوث لأن عنصر المفاجأه قد يكون كارة أحيانًا.
  • إن كانت الحالة الماديه ميسرة فحاولي أن تشترين كل ما يوفر جهد ويساعدك على الراحه من أدوات الطفل الشخصيه للطفل حتى الألعاب والسرير كل ما يلزم لتوفير راحتك.
  • كذلك من المفضل أن يكون أحد ما له خبره معك في الفترة الأولى حتى تتعرفين على كل ما يخص الطفل بسهوله.
  • قراءة كتب عن أمراض الأطفال في تلك الفترة وأسبابها للعمل على تجنبها مثل الإمساك والغازات والزغطه.

لمعرفة المزيد عن الهربس المنتشر في تلك الفترات بين الأطفال  وطرق الوقايه من اضغط هنا.

التعليقات مغلقة.