أسباب تأخر النطق عند الأطفال وكيفية علاجه

نتشوق لسماع كلمة ماما أو بابا ورؤية طفلنا يتحدث ويناغي من بعد عمر الستة أشهر نبدأ في استعداداتنا لغويًا لوقتما ينطق الطفل وقمة التأهب لهذا، فماذا إن تأخر النطق عند الأطفال !!.
فلتقم القيامة في بعض الأسر ويفزعون لأن طفلهم قد تأخر في النطق أو أن أقرانه في نفس العمر قد نطقوا منذ زمن بل وزادت حصيلتهم اللغوية دون هذا الطفل، لذا سنتحدث اليوم قليلًا عن أسباب تأخر النطق عند الأطفال وعن طرق علاجه.

تأخر الكلام عند الطفل

تأخر النطق يعني أن الطفل قد وصل لسن معين مثلًا الخمس سنوات وما زال لا يتكلم أو أن حصيلته اللغوية مقترة على كلمتان مثل  ما ما وبا با ولا ينطقهم سالمين أيضًا، هنا يجب التركيز مع الطفل قليلًا بل وجب التركيز من سن السنه الثانية لمعرفة هل يعاني لطفل من عيوبِ خلقية أم وراثية أم يحتاج لجلسات تخاطب، ولا يجب أن تجعل الأمر يصيب الزعر بل انها مجرد تدريبات لغوية للطفل يقوم بتحديدها الطبيب المعالج له أو الأخصائي وتحتاج لبعض الوقت فقط، وإن كان الأمر طبي مثل اللسان المربوط مثلًا فهذا أسهل مما فات فتدخل جراحي بسيط جدًا يعمل على حل الأمر كاملًا.

أعراض تأخر النطق عند الأطفال

من العلامات والأعراض التي تؤكد لكِ أن طفلك لدية تأخر كلام هي الأتي:

  • عندما لا يبدأ طفلك بتقليد ألحان الكلمات، ومن ثم تقليد أنصاف الكلمات على الأقل حتى يحاول نطق الكلة سليمة.
  • وصول طفلك لعمر العامين دون أن يتحدث وإن حاول التحدث فكلماته غير مفهومه فيعتمد الإشارات أكثر والإيماءات وتجدين صعوبة في فهمه.
  • كذلك وصول طفلك لعمر الثانية وحصيلته اللغوية لا تتعدى الكلمتين.
  • عندما يصل إلى الخامسة من عمرة ولا يستطيع تكوين جمله بسيطة.
  • عندما تلاحظي وصول طفلك للخامسة دون معرفة أجزاء الجسم والألوان وبعض المعلومات الأساسية الأخرى فيبدوا انكِ في مشكلة ما.
  • وجود ظواهر غريبة في فم الطفل تعيقه عن الكلام مثل أن لسانه لا يعلو لسقف حلقة وهناك رابط يمنع ذلك.

أسباب تأخر النطق عند الأطفال

لعلك تساءلت بعد ذكر الأعراض عن الأسباب التي تسبب التأخر في النطق، وعن كيفية تحسين ذلك لنتناول تلك الأسئلة بالتوالي والأسباب هي:

  • السبب الأول والشائع حدوثه هو ضعف السمع أو عدم وجوده أصلًا، وتظهر على تلك الحالة عدم التحدث نهائيًا فقط  يحرك فمه بكلمات غير مفهومه بالطبع لأن لا يوجد مدخلات لغويه له.
  • وجود عيب خلقي في فم الطفل مثل اللسان والفكين والشفتين.
  • الحرمان البيئي والذي يكون في حالات عدم تحدث الأم مع الطفل ظنًا منها انه لا يفهمها، وفي الحقيقة وإن كان جنينًا في رحمك تحدثي معه فهو لا يفهم ولكنه يخزن تلك الكلمات، وكذلك بعد أن يلد تحدثي كثيرًا مع طفلك بنبرات صوتيه مختلفه في القصص وغيرها فيعزز ذلك النطق عند الأطفال.
  • يمكن أن يكون السبب نفسي فقط بمعنى مواجهة الطفل للسخرية والتنمر أثناء كلامه مما جعله يفقد شغفه نحو التحدث مع أحد حتى يقل هذا.
  • يمكن أن يكون فرق اللغات عامل مؤثر جدًا في تأخر النطق والكلام مثل أن يكون الأم تتحدث بلغه والأب بلغة أخرى، أو كلاهما بلغة والمكان المحيط بأخرى يعمل ذلك على تشتت المهارة المكتسبة للكلام من الطفل ويسبب تأخر النطق.
  • يعمل اضطراب طيف التوحد على تأخر النطق لدى الأطفال لذا فأن الطبيب المختص في تلك الحالة سيصف لكِ الاتجاهات الصحيحة لمتابعة حالة طفلك.
  • الشلل الدماغي فمرضى الشلل الدماغي لا يستطيعون التحدث لفترات، وكذلك المشكلات العصبية.
  • مشاهدة الطفل للشاشات والأجهزة اللوحية وخاصة الألعاب منها والتي تهيئ للطفل عالم إفتراضي يفضله عن العالم الأخر فتجعله يتأخر لغويًا.

 

أسباب تأخر النطق في عمر ثلاثة سنوات

في عمر الثلاث سنوات يصبح الطفل قادرًا على تجميع بعض الجمل البسيطه والتي يعبر بها عن مشاعره وما يريد فإن كان طفلك لا يفعل هذا ولا يحاول التعبير سوى ببعض الاشارات البسيطة ويكتفي بالبكاء فهناك مشكلة ما:
مظاهر تأخر الكلام في السنه الثالثة من عمر الطفل:

  • ستلاحظين عدم تكوين طفلك لجمل كبيرة في الواقع يكتفي بكلمتين إن نطقهم بطريقة صحيحة وعلى الأغلب لا.
  • غضب طفلك المباشر عندما لا يفهمه أحد.
  • عدم قدرة الطفل على التعبير عن احتياجاته يكتفي بتناولها أو المشاورة.
  • لا ينطق طفلك سوى بعض الكلمات الغير مفهومه والتي تحتاج لوقت حتى تقومين بترجمتها.
  • اعتماد الطفل على الأم أو الأخت لترجمه ما يقوله لغيرهما( لعل هذا ما يجعل الطفل يتكاسل عن النطق).

ومن أسباب عدم نطق الطفل في عمر الثلاثة سنوات ما يلي:

  • إن كان يعاني الطفل من عيب خلقي في الفم ففي هذا الوقت من المفترض أن يكون الطبيب اكتشفه في زيارة ما، لذا فالسبب غالبًا ليس عضوي.
  • فغالبًا ما تكون المشكلة هي الحرمات البيئي والذي يعاني منه الطفل نظرًا لتواجده في بيئة منفرد دون أن يتعرف على أحد ويمارس الكلام معه.
  • تعرض الأطفال لصدمة نفسية ناتجه عن حادث أليم تعرض له في فترة نموه.
  • التأخر العقلي والأمراض العقلية تعمل على تأخير النطق عند الأطفال.

علاج تأخر النطق لدى الأطفال

هناك عدة طرق يمكننا استخدامها لعلاج تأخر النطق وهي:

  • التحدث مع الطفل بصورة كبيرة جدًا ومناقشته حتى وإن لا يعرف كيف يرد عليكِ، وقراءة القصص له، مع الاستعانة بالقصص المصورة التي تحفظ الطفل على نطق ما فهمه منها.
  • ليس من المضحك أن تبتسمون وتلهون بكلمات طفلك الخاطئة عند بداية تعلمه للكلام، بل وتكررونها كنوع من الدعابه، فإن استمر الطفل في نطقها بصورة خاطئة هذا لأنه ما زال يتعلم فماذا عنكم؟ لذا يجب تصحيح الكلمة له.
  • الاستعانة ببطاقات عليها صور الأشياء مثل الفواكه والخضراوات وغيرها من أنواع الأطعمة والألوان والأشكال ليتعرف الطفل على أسمائهما.
  • يجب أن يتواجد طفلك في بيئة مليئة بالأطفال مبكرًا ومراقبة ماذا إن كان هذا سيؤثر عليه بسبب عدم قدرته على التواصل معهما أم لا.
  • قومي بتعديل الكلمات لطفلك فإن قال مم على الطعام فتقولي له أسم هذا الطعام.
  • لا تغضبي على الطفل حتى يتكلم كلمة ما بل اتركيه حتى لا يشعر بضغط وتعنيف تجاه هذه المهارة.
  • عند إعطاء الطفل أوامر يجب أن تكون تلك الأوامر مباشرة ومكونه من طلب واحد مثال قولي له( اعطني الحقيبة) ولا تقولي ( اعطني الحقيبة، وضع الكره في مكانها) اجعلي كلامك مبسط ومفهوم بالنسبة للطفل ليستطيع التركيز في مكاني الكلام وتنفيذها.
  • استخدمي الاشارات القليلة في الكلمات حتى يحسن الطفل استخدامها مع التحدث مقل لا ، ونعم.

 

التعليقات مغلقة.