أهم أسباب تأخر الحمل الأول للبكر

يعتبر تأخر الحمل بمثابة شبح يطارد كل الزوجات الجديدة، والذي فات الشهر الأول فقط على زواجهم، نعم فليست مبالغة رأيت أزواج يبدون القلق والتوتر لمجرد تأخر حملهما شهر واحد فقط من بداية زواجهما، ربما تلك الفترة لا تعتبر وقت للتحدث إلا أن شبح الخوف من عدم الإنجاب، وإرادة الاطمئنان على أنفسهما وكذلك اشتياقهما وحماسهما ليكونا أم وأب فتلك المشاعر تترجم لخوف من تأخر الحمل والإنجاب لذا اليوم سوف نتحدث وفيرًا عن أسباب تأخر الحمل الأول أو البكري.

أسباب تأخر الحمل

يمكننا أن نقسم الأسباب إلى قسمين أولهما نفسي فالعامل النفسي له دور كبير جدًا على انتظام الدورة الشهرية وحدوث الحمل بالطبع في توقيته ومع زيادة القلق والتوتر والخوف وانتظار غياب الدورة الشهرية بالطبع ستأتي نتيجة عكسيه.

والقسم الأخر هو الأمراض الجسدية والتي تتعلق أكثرها بالرحم ومنها الأتي:

  • تكيسات المبايض:
    وتلك الحالة المرضية يمكنها أن تظهر قبل الزواج وتعالج فلا تعد من الأسباب الخطيرة، وتعتبر زباده في الهرمونات الذكرية والتي تعرقل الحمل.
  • انسداد في عنق الرحم:
    مما يؤدي إلى عدم إفراز المادة اللزجة التي تسهل وصول الحيوان المنوي للرحم مما تعيق الحمل.
  • انسداد في قناة فالوب:
    وتعتبر قناة فالوب هي الطريقة الواصلة من المبيضين والرحم إي من تصل البويضة الذي يفرزها المبيض إلى الرحم وعند انسدادها فتشكل أكبر مشكلة للخصوبة لدى المرأة ويرجع انسدادها لحدوث تلوث ما ناتج عن مشكلة قديمه أو عمليه جراحية.
  • مشكلات في الحيوانات المنوية للزوج:
    ويتم التعرف عليها من خلال فحص لعينة من تلك الحيوانات المنوية لمعرفة ما العوائق التي تمنع حدوث الحمل.

متى تقلقي من تأخر الحمل؟

ينتاب الزوجين شعور القلق منذ فترة باكره جدًا من زواجهم، ولكن حسب ما قاله الأطباء واتفقنا عليه أيضًا هو أن ينتظرا الفردين إلى مرور العام الأول وعليهما أن يحاولا الاستمتاع بحياتهما الزوجية، كما أكدت الأطباء أن حدوث الحمل في الفترة الأولى يحدث لنسبة ضئيلة جدًا من الأزواج وكلما زادت فترة الزواج زادت فرصة الحمل، وهذا بعد أن يتأكدان من إقامة علاقة جنسية منتظمه بأيام التبويض، بعدها يمكنهما اللجوء لطبيب مختص ليتعرف إن كان هناك مشكلة من السابقة ويتعرف من أين تأتي المشكلة في من الزوجين.

عادات خاطئة تؤخر الحمل

كذلك هناك بعض العادات الخاطئة التي ستفاجئينh بها وهي تعمل على تأخر فرصة الإنجاب وهي الأتي ذكرها:

  • اضطرابات الوزن الزائد أو القليل، فحدوث اضطرابات في الوزن تعني اضطرابات جسدية عامه ومن الممكن أن تكون السبب الأصلي لتأخر الحمل.
  • النظام الغذائي الغير متزن فيمكن أن يكون ضعف الأم وعدم تناولها لنظام غذائي جيد هو ما يعمل على تأخر الحمل.
  • التدخين فالتدخين عادة سيئة يمكنها التأثير بالطبع على الحمل كما إنها تسبب مشكلات أخرى جسديه للمرأة والرجل.
  • تناول الكحوليات الخاطئة فهو يزيد من فرصة تشوه البويضات المخصبة.
  • أستخدام بعض العقاقير والتي قد تؤثر بدورها على هرمونات الجسم دون استشارة طبيب مما يعيق تخصيب البويضة، لذا كوني حريصة على قراءة النشرة الخاصة بالدواء قبل تناوله.
  • عدم استهداف  أيام الإباضة، فبالرغم من حدوث علاقة حميميه إلا إنها ليست في أيامها الصحيحة لتخصيب البويضة.
  • النظافة الشخصية والتي تسبب بدورها التهابات في المهبل وقد تتطور إلا أن تجعل العلاقة أصعب من الطبيعي مما يعيق وصول الحيوانات المنوية أو يمنعها.
  • استخدام منتجات غير سليمة لمنطقة المهبل مما يسبب جفاف.
  • كذلك تجنبي الكافيين بنسبة كبيره يوميًا فإن لزم وكان ضروري فكوب واحد من الكافيين يكفي إن كنتِ تنوين الحمل.

لمعرفة المزيد عن تأخر الحمل من هنا.

 

 

 

التعليقات مغلقة.