أعراض الحمل خارج الرحم الأكيده

يحدث الكثير من مشكلات الحمل للمرأه ولكن من أكثر المشكلات التي قد تعيق استكماله هي الحمل خارج الرحم، ويعني هذا هو استقرار البويضة خارج تجويف الرحم تمامًا، لذا فيسمى حمل خارجي أو خارج الرحم وهو عبارة عن بقاء البويضة في البوق بعد تخصيبها ولا تذهب إلى قناة فالوب والرحم ليتم نمو الجنين، ويمكن أن يسبب المشكلات للأم ويعرض حياتها للخطر إن لم يتم اكتشافه والتعامل معه بطريقة احترافية.

ما هي أعراض الحمل خارج الرحم

يعتبر الحمل عمومًا له أعراض واضحة مثل الشمس، تعرفها الأنثى منذ زمن بعيد كما أصبح البعض يتعرف على الأنثى الحامل دون طبيب أيضًا، ولكن ماذا عن الحمل خارج الرحم، هل تظهر أعراض محدده له تمكننا من معرفة وجوده أم أن هذا صعب؟
في حقيقة الأمر هناك أمراض ولكنها قد تكون منتشرة في حالة الحمل الطبيعي أيضًا ومنها ما يلي:

  • وجود نزيف مهبلي غير معتاد مع حالات الحمل الطبيعية بل وتفسر إجهاض إن كانت الحالة طبيعيه.
  • وجود ألام في مناطق معينه في البطن والمبيضين حيث يمكن أن تكون البويضة المخصبة قد التصقت بأحد المبيضين.
  •  الهبوط والحادث بسبب النزيف بطبيعة الأمر فهو يؤثر على مخزون الجسم من الحديد.

فتعد تلك الأعراض البسيطة هي الفارقة بين الحمل الخارجي والحمل الطبيعي وإن كنت تتساءل الأن حول سبب هذا النوع من الحمل ؟.
ويكون السبب إما وجود عدوى بكتيرية وفطريات ناتجة من العلاقة الزوجية أو وجود مشكلة في البوقين، وأحيانًا ما تظهر تلك الحالة دون تلك النوعين من المشكلات فقد إرادة الله.

خطورة الحمل خارج الرحم

كذلك بما أن صورة الحمل كامله غير طبيعية وغير صحية فبالطبع له أضرار على صحة الأم الحامل، كذلك إن لم تقم بإجهاض تلك الحمل فلا يوجد سيناريو مؤكد لهذه الحالات ولكن بالطبع لن يكتمل الحمل بصورة طبيعية.

  • يمكن أن يسب استمرار الحمل خارج الرحم بإنفجار قناة فالوب.
  • نزيف مهبلي شديد مما يؤدي بحياة الأم.
  • التهابات شديدة في المكان الخاطئ الموجودة به البويضة.

طريقة التعامل مع الحمل المنتبذ

الحمل المناثر المنتبذ يطلق على الحمل الخارجي أو الحمل خارج الرحم والتعامل معه يتطلب حرص واحترافية حتى لا تتأثر الأم الحامل بذلك كما ان ليس له طرق وقاية إلا التقليل من العلاقة الزوجية إن كان السبب ما تنقله من عدوى أو وقفها لفترة ويحدد ذلك الطبيب ومن طرق العلاج ما يلي:

  • تلقي دواء يصفه الطبيب يعمل على توقيف نمو الأنسجة الموجودة وتحليل المتبقية، ولكن يجب التأكد جيدًا من خلال الطبيب قبل أخذ هذا النوع من الأدويه والتي تعمل بصورة مباشرة على الإجهاض.
  • يحتاج بعض الحالات إلى تدخل جراحي ( منظار، أو جراحه) فتتم من خلال المنظار أو شق جزء من البطن وفي كلتا الحالتين يتم التعامل مع الجزء المتضرر من قناة فالوب ويمكن إنقاذها أو ازالتها ويتحدد ذلك طبقًا لحالة الحمل.

هل يتكرر الحمل الخارجي للأم ؟

يتكرر تلك السؤال بكثره ويختلف البعض في إجاباته، والوضع أن في حالة وجود أسباب لم يتم حلها فبالطبع تعرض الأم لنفس التجربة الأليمة مرة أخرى، أما في حالة عدم وجوده مشكلات وحدوثه بمخض الصدفة فهذا لا يعني أن المره القادمه ستكون بنفس الصعوبة واحتمالية الحمل بطفل سليم كبيره أيضًا، ويجب المتابعه فقط مع طبيب منذ بداية الحمل لمعرفة مدى تحسن أو خطورة الوضع واتخاذ الإجرائات اللازمة.

 

التعليقات مغلقة.