علامات الحمل بعد النفاس وبعد الأربعين مباشرة

تنظيم الأطفال وأعمارهم شيء هام جدًا يتطلب مجهودات عظيمة لمعرفة الفصل بين الأطفال بصورة جسده ومخططه، ولكن هنالك سيدات يفاجئهم القدر، وتصبح إرادة الله أقوى من تخطيطهما ويحدث الحمل بعد النفاس مباشرة، لعل ذلك من الأمور المفاجئة والخطرة قليلًا أيضًا، فالاعتناء بطفلين متقاربان في العمر مشكلة تتطلب محاربة قوية وظروف مثالية، واليوم سوف نتحدث قليلًا عن علامات الحمل بعد النفاس.

الحمل بعد النفاس في الأربعين

من الواجب قولة هو أن أعراض الحمل مهما اختلف وقته فهي متشابهه بصورة كبيرة ولكن هناك عرض أو عرضان بسيطان:

  1. وجود تدهور في صحة الأم ملحوظ وطاقة قليلة وتقلبات مختلفه لصحتها ناتجة عن وجود جنين يأخذ من تلك الصحة وهي في أضعف حالاتها فيما بعد الولادة.
  2. كذلك قلة كمية الحليب الموجود في ثديها لرضاعة الطفل.
  3. الانزعاج من بعض الروائح وتفضيل البعض الأخر.
  4. الدوار المتكرر لدى الأم ( الدوخة).
  5. التقيؤ.
  6. في بداية الحمل تصبح ألام أسفل البطن متوقعه بصورة كبيره.
  7. تكرار احتياج للتبول.
  8. غياب الدورة الشهرية والتي قد يفسرها البعض بصورة خاطئه ويعتقدونها طبيعيه فيفاجئون بحملهم في الشهر الثاني أو الثالت تحت تفسير أن تلك الأعراض اختلاف هرموني معتاد.

هل غياب الدورة الشهرية بعد الأربعين من الولادة حمل ؟

في حقيقة الأمر قد يزعج البعض بمجرد التفكير بتلك المسألة وخاصة بعد مرورهم بفترات حمل متعبه، لذا فهم يمحون فكرة الحمل مجددًا من خيالهم ويفاجئون بالحدث وطيلة تلك الفترة يتسائلون هل غياب الدورة الشهرية بعد الأربعين من الولادة حمل؟.
في الواقع قد تتأخر الدورة الشهرية لعدة أسباب أهمها:

  • اختلاف هرموني ناتج من فترة الحمل والولادة.
  • زيادة الوزن المفرطة والتي تصيب البعض بعد ولادتهم.
  • اختلال النظام الغذائي واللامبالاة بتعويض الجسم ما فقد.
  • العامل النفسي وله دور كبير جدًا في تأخير الدورة الشهرية.
  • ويمكن أيضًا أن يكون السبب الأساسي لغياب الدورة الشهرية هو الحمل بالطبع، فهذا أول عرض نعرف منه وجود حمل من عدمه.

تجنب الحمل بعد النفاس

حتى تتجنبين الحمل بعد فتره النفاس يجب عليكِ إتباع بعض الخطوات الهامة التي تقلل من فرص حدوث الحمل:

  • ابتعدي تمامًا عن فكرة أن الرضاعة الطبيعية المنتظمة تمنع التبويض والحمل، فيمكن أن تستمر تلك الخطوات كلها على تساوِ فترضعين طفلك ويحدث التبويض وتصبحين حاملًا.
  • يجب أن تتحدثين مع طبيبك حول موانع الحمل النافعة لكِ، وأن لا تقررين التعامل مع نوع منهما دون اللجوء إلى طبيب.
  • كذلك من الهام متابعة الوسيلة بصورة دوريه ومتابعة الأعراض الناتجة عنه( زيادة في الوزن، نزيف مستمر، التهابات مهبلية)
  • هناك حالات تتطلب تغير نوع الوسيلة المانعه من وقت لأخر فيجب التعرف على مدى أمان وسيلتك.
  • كما يمكن أن تكون تلك الوسيلة غير متعلقة بكِ إن كانت ستسبب مشكلات لكِ ومن أمثلتها الواقي الذكري، كذلك يمكنك استخدامه مع الوسيلة إن كانت هناك مشكلة كبيره من احتماليه حدوث حمل.
  • التعرف على أن وسائل منع الحمل ليست مانعه بصورة كليه بل يحدث أحيانًا حمل في حالة وجودهما وأن مشيئة الله ان وجدت بطلت كل محاولاتك شيء هام ومريح.

هل الرضاعة الطبيعية تمنع الحمل؟

يتكرر هذا الصورة بصورة مبالغ بها دون أدنى تفكير ويفاجئون بعدها بخبر الحمل، فمن المؤكد أن هناك ثغرات كثيره لذلك، والدليل هو وجود نسبة كبيره جدًا من النساء الحوامل في فترة الرضاعة الطبيعية، لذا فلا يجب أن نعتبرها فترة أمان

تعليق 1
  1. […] الحمل المناثر المنتبذ يطلق على الحمل الخارجي أو الحمل خارج الرحم والتعامل معه يتطلب حرص واحترافية حتى لا تتأثر الأم الحامل بذلك كما ان ليس له طرق وقاية إلا التقليل من العلاقة الزوجية إن كان السبب ما تنقله من عدوى أو وقفها لفترة ويحدد ذلك الطبيب ومن طرق العلاج ما يلي: […]

التعليقات مغلقة.