10نصائح لاجتناب إكتئاب ما بعد الولادة

ان الأمومة ليست بالشيء الساهل الذي يمكننا التهاون معه، بل هو مسؤولية ضخمه، تستحق الاستعداد، وإن لم تكوني مستعدة بصورة كافية سنصل إلى نقطة أخرى وهي إكتئاب ما بعد الولادة، وله أسباب عديدده سنهتم بالطبع بها، إلا أنه مع الأسف من أكثر المشكلات التي تواجه الأم ويكن لا يد لها به، وتمنعها من الفرحة بطفلها، ويعكر عليها صفو حياتها، وخاصة أن الطفل في مرحلة حياته الأولى لا يعطي أي ردة فعل ويصبح مثل الدميه بل وله احتياجات مرهقة بالنسبة لأم مازالت تعاني من ألام المخاض.

 

 أسباب إكتئاب ما بعد الولادة

  • لإكتئاب ما بعد الولادة أسباب عدة لعل أبرزهما هو الاختلاف المفاجئ والسريع في مستوى هرمونات الأم في الأعالي أثناء فترة حملها حتى اسفل بعد الولادة.
  • وكذلك يمكن أن يصبح عدم الإستعداد لاستقبال مولود جديد هو السبب الرئيسي، حيث أن بعض الأمهات تفاجئن بموضوع الحمل متأخرين فلا يستطيعون التحرك من تلك الزاوية سوى بالولادة والتي يعبرن بعدها عن غضبهن من خلال دخولهن في نوبة من الإكتئاب الواضحه.
  • الحالة النفسية الذي قد تتسبب بسبب متطلبات الطفل الكثيرة والتي لا تقدر عليها الأم وحدها في الفترة الأولى.

أعراض إكتئاب ما بعد الولادة

تختلف الأعراض من حالة لأخرى إلأ أن هناك ثوابت يتم التعرف منها على هذا الإكتئاب مثل توقيته والمصاحب للولادة مباشرةَ.

  1. الإفراط في البكاء المتكرر.
  2. الحزن الكثير دون أن يحدث شيئًا بعينه.
  3. اليأس شعور الفرد بالخذلان.
  4. عدم القدرة على التعامل مع الطفل.
  5. محاولة الهروب بالنوم.
  6. الخوف الشديد على الطفل من نفسك.
  7. عدم الشعور بفرحة المولود الجديد.
  8. قلة اهتمامك بالطفل.
  9. ارادتك بأن تلقي تلك المسؤولية على أحد ما.
  10. يصل الوضع أحيانًا لمحاولة إيذاء النفس أو إيذاء الطفل، وهنا قد أصبح الأمر أكثر صعوبة عليكِ الذهاب لطبيب.

ما هو علاج حالة الإكتئاب فيما بعد الولاده

كما يوجد داء فهناك دائمًا الدواء وهناك طرق وحيل يمكننا بها التخلص من اكتئاب الولادة الغير محبب ومنها ما يلي:

  • عليكِ أن تتحدثين مع إحداهما حيال ما تشعرين به في تلك الفترة ولا يجب عليكِ كتمان هذا الشعور.
  • النوم حتى الراحة وليس بغرض الهروب من الواقع يحسن من الحالة العامه لكِ، فيجب أن تولين اهتمامك قليلًا لراحتك.
  • في تلك الفترة تحتاجين لمن يتولى أمرك وأمر طفلك قليلًا فأحرصي على أن يكن أحدهما معكِ مثل زوجم أو والدتك حتى لا تشعرين بالعجز تجاه تعبك واحتياجات طفلك.
  • كذلك يجب أن لا تتوقعين المثالية في تلك الفترة الذي لم يظهر لها لون حتى الأن فطفلك يوميًا بمتطلبات جديدة، بإحتياجات جديدة يجب عليكِ التعامل معها.
  • من المميز أن تحاولين بناء صلة وعلاقة بين طفلك، فانت للوهله الأولى أم لعل هذا الشعور مخيف أولًا ثم يعطيكِ كافة المشاعر التي يمكن أن تحتاجها أنثى.
  • لا  تسمحي لنفسك أو لغيرك بأن يضعك في دائرة لا متناهيه من المقارنه الهدامه، فلكل شخص ظروفة الخاصة والتي تمنعه عن المقارنة بأحد.
  • التمرينات الرياضية لها القدرة القويه جدًا على تخليصك من بعض الأمور المتعلقة بالإكتئاب.
  • إن كان الاكتئاب ناتج عن أن طفلك قد ولد غير طبيعي أو يعاني من مرضً ما فأعلمي أن كافة الأطفال لديها احتياجات خاصة بالعموم والأمر يحتاج فقط لإعتيادك على احتياجات طفلك المختلفة عن غيره.
  • يجب طفل المساعدة من شريكك وزوجك فبالرغم من أن معظم الرجال لا يقتنعون بمثل تلك الحالات إلا أن عليكِ اخبارة ليصبح معين لك في تلك الفترة.
  • وأخيرًا لا تتركي لتلك المشاعر السيئة أن تضيع منك أهم وأفضل اللحظات مع طفلك والتي تعيشين عليها طيلة عمرك، وتشبعه هو من حنانك وعطفك.

 

التعليقات مغلقة.